نصيحة سنيوريتا مهما كنتي ناجحة في شغلك اتعلمي مهارات جديدة.

الجامعه مكان للعلم ....اغتنم وقتك

الجامعه مكان للعلم ....اغتنم وقتك

لا أحد فينا يختلف على أن الجامعة مكانٌ لتلقي العلم والمعرفة والنقاشات الأكاديمية، وهي بالطبع مغامرة جديدة مليئة بالدروس والحكايات في مرحلة عمرية ذهبية وحساسة، إلا أنها بنظري هكذا، وهنا أوجه كلماتي إلى من يزال على مقاعد الدراسة الجامعية:

 

اغتنم وقتك بكل ما هو جديد

اجعل الجامعة المكان الذي تتعرف فيه على نفسك وذاتك ومواهبك ونمّها، تعرف على نقاط قوتك وضعفك، وتواصل مع أكبر قدر ممكن من الناس بمختلف المجالات، لا تعرف أين تجد نفسك لاحقاً، تعرّف على الصغير قبل الكبير، واجعل لك شبكتك الخاصة بك، والتي ستُساهم – بكل تأكيد – في نجاحك مستقبلاً إن أحسنت ذلك.

 

تغيّب عن محاضراتك

لا تجعل الجامعة مكاناً للتفوّق بالطرق التعليمية التقليدية، لا بأس أن تتغيب عن تلك المحاضرات التي لا تضفِ لك أي جديد وتُغرقك بالملل، وإياك أن تحكُم على نفسك من خلال أدائك الجامعي، قد لا تتوافق المادة مع قدراتك أو أن طُرق إيصالها تقليدية بشكلٍ لا يُحتمل، لذلك أعطي نفسك فرصة للتغيب عنها.

قد تكون بعض هذه المواد الصعبة تمهيداً لفهمك المعلومات بطريقة أفضل لاحقاً. وفي نفس الوقت، لا تغلق الباب أمام أي فرصة تأتيك، وافتح لها قلبك وعقلك وأحسن ضيافتها، تمسك بها وخضها. أذكر من المواقف التي حدثت معي أنني رفضت الخروج في تدريب مع وكالة رويترز بسبب نظام الحضور والغياب الكئيب، وأنني نادمة على ذلك حتى الآن.

 

إقرأ، وشارك قدر المستطاع

شارك بالنشاطات والندوات النقاشية حول كتاب ما، وسّع مداركك بالقراءة ، أنا درست الصحافة والإعلام، وكما قيل لنا من أساتذتنا آنذاك: “المعادلة الذهبية للصحفي الجيّد: القراءة، واللغة الرصينة”، فلا تخرج من الجامعة إلا وقد حزت بإحداهما على الأقل، ولو استطعت أن تنالهما معاً فقد نلت الحسنيين.


إذا كنتي تواجهي أي مشكلة في الموقع أو لديكي أي إستفسار لا تترددي بالتواصل معنا

تغيير لون الموقع